رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي
تصفح الوسم

محمود المليجي

سر زيارة المطرب (محمد أمين) لزوجته هدى شمس فى (نص الليل) !

كان بين الفنانيين زمان علاقة أقرب إلى الأخوة الصادقة، يعيشون طوال أيام التصوير علاقات صداقة بريئة، وزمالة محترمة، بعيدة عن المصالح الضيقة، والمنافع المؤقتة، والشوائب المكدرة، علاقة قائمة على الثقة والمودة والبساطة، أساسها الصدق وفروعها…

فريد شوقي : زكي رستم أدخلني الثلاجة والمليجي جعله يغضب مني !

كتب : أحمد السماحي كان ملك الترسو (فريد شوقي)  الذي نحيي اليوم ذكرى رحيله الـ (23) عاشقا لفنه، فالعمل عنده لم يكن وسيلة لاكتساب الرزق بل كان هو حياته، فكان يعمل لمدة تزيد على الخمس عشرة ساعة يوميا، وهو فوق الستين من عمره إلى درجة…

رقصة الوداع .. فيلم يؤكد يقظة الدولة مهما كان دهاء الأشرار

* عزالدين ذوالفقار قدم كل أنواع الافلام ليؤكد تميزه وتفرده * قدم المخرج ثلاثة استعراضات هامة للغاية تؤكد حسه الإستعراضي والغنائي * شطارة وتنكيك (عزالدين) ينقذ الفيلم من ميلودرامية القصة التقليدية كتب : أحمد السماحي نحيي هذه الأيام…

الوحش.. أذل القرى الوادعة حتى أذلته !

بقلم : سامي فريد لا يفوت الكاتب الكبير نجيب محفوظ مؤلف قصة هذا الفيلم أن يقدم لنا في فيلمه درسين في وقت واحد: الدرس الأول هو أنه مهما كانت قوة بطش وإرهاب عبدالصبور (محمود المليجي) بطل الفيلم الإرهابي الذي أذل الريف لعنفه فإنه حتما لابد أن…

الزهور الفاتنة .. لا تكون إلا للقلوب الطاهرة

بقلم : سامي فريد ربما كانت مؤلفة القصة السينمائية (ملكة فهمي سرور) تقصد أن تظهر التناقض الكبير بين المظهر.. والجوهر. فالزهور الفاتنة التي تطلبها رتيبة الراقصة (تحية كاريوكا) الفاسدة المنفلتة كان هدفها منها إخفاء فسادها وجحودها لأهلها…

خضرة.. والسندباد القبلي

بقلم : سامي فريد يمكننا أن نطلق على هذا الفيلم اسم الفيلم "البيتي" قصة وإخراجا وإنتاجا.. وكان من أهم ميزاته في ذلك الوقت الذي أنتج فيه أنه قد وجها سينمائيا جديدا غاب بسرعة وليته استمر فقد كان وجها تمثيليا وغنايا وكوميديا ومونولوجست أيضا…

أبو عيون جريئة .. درس في التلبك السينمائي

بقلم : سامي فريد قد يصيبك الفيلم (أبو عيون جريئة) بحالة شديدة من التلبك السينمائي - ولا يمكن لعلاج حالتك هذه أو الخروج منها إلا بنشاط مفيد يغسل لك ما حدث وابتليت به.. كأن تقرأ كتابا مهما أو أن تشاهد فيلما آخر سينمائيا ولكن بجد هذه المرة!.…

عن النجم المبدع العلايلي

بقلم الدكتور : ثروت الخرباوي سلامٌ ورحمة على عزت العلايلي، كان وقع خبر وفاة الفنان الكبير عزت العلايلي على نفسي أليما، عليه رحمة الله، لذلك تجدني أسترجع اللحظات التي جمعتنا، أنقشها نقشا في ذاكرتي خوفا من أن تضيع تفاصيلها، أستعيد الحوارات…

محمد العبادي : أعتبر (الأرض) واحدا من أعظم أعمال العلايلي!

كتب : أحمد السماحي كان النجم الراحل (عزت العلايلي) يسعى دائما لتلمس الحياة الشخصية الفنية المفترضة التى يقدمها فى فضاء المسرح أو أمام الميكرفون أو أمام كاميرات السينما والتليفزيون، مما يجعله مبدعا للشخصية التى يجسدها أمامنا، وليس مقلدا…

ابن النيل .. بين الغواية والهداية

بقلم : سامي فريد لعل أول ما يلفت النظر في هذا الفيلم هو السؤال كيف أمكن أن تتحول هذه المسرحية "التراجيك فانتازي" أو التراجيديا الوهمية إلى فيلم يجري فيه النيل وتمتد الحقول الخضراء إلى الأفق .. بل ويثور النيل في فيضانه أحيانا فيغرق البلاد…