رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي

ملف خاص

1 من 140

مقالات

1 من 273

غناء

محمد شمروخ يكتب: الزمن الجميل و(العندليب) والهضبة وشاكوش!

أدركت زمناً كان هناك نوعا من الحنق لدى كثيرين على (العندليب) عبد الحليم حافظ بعدة حجج أولها حجة أنه علم البنات (المياعة)!  ومازالت ذكرى وفاته التى أحزنت الملايين في ربوع مصر كلها ومن أجيال مختلفة، مرتبطة ببعض حالات الانتحار من فتيات فتنهن صوت (العندليب) الأسمر. لكن (العندليب) عبد الحليم - رحمة الله عليه، الآن هو رمز من رموز الزمن الجميل المحترم ولا تكاد تسمع تلك الاتهامات الحانقة. لاسيما لدى…

دراما

د. ثروت الخرباوي يكتب: سلسلسة (الحشاشين) والحساسين!

دعنا نتفق أن مسلسل (الحشاشين) هو عبارة عن لوحة فنية جيدة أو أعلى بحسب أنه حدوتة وحسب، لا أكثر ولا أقل، وهو لوحة فنية أقل من المتوسطة بحسب أنه تاريخ أو من وحي التاريخ. ولكني كنت أتمنى أن تحصل هذه اللوحة على درجة الامتياز مع مرتبة الشرف، فلو كان مسلسل (الحشاشين) حدوتة لا علاقة لها بالتاريخ لشاهدته وأنا في قمة الاستمتاع، فأنا أحب أبطال هذا العمل وخاصة النجم كريم عبد العزيز والنجم فتحي عبد الوهاب.…

سينما

أيمن سلامة: بسبب (الاستسلام)  قابل (صلاح السعدني) المشير (حسين طنطاوي)

منذ بداية مشواري الصحفي ربطت بيني وبين عمدة الفن (صلاح السعدني) صداقة وطيدة، كان سببها أستاذي الكاتب الصحفي الكبير يوسف الشريف الذي أدخلني عالم الصحافة، وكان صحفيا في مجلة (روزاليوسف) ومدير مكتب جريدة (الشرق) القطرية في مصر. وكان أستاذي (يوسف الشريف) بجانب موهبته الصحفية حكاء من طراز فريد، وفي أحد الأيام اصطحبني معه لزيارة صديقه الكاتب الصحفي الكبير (محمود السعدني). وأثناء جلوسنا حضر (صلاح…

مسرح

عصام السيد يكتب: العمدة (صلاح السعدني).. السعدناوى الكنباوى!

عشرات المواقف تدافعت الى ذهنى عند سماعى لخبر رحيل الفنان الكبير (صلاح السعدني)، وكأنها قطع (بازل) تجمعت لترسم صورا متعددة لشخصية فريدة واستثنائية، أثرت حياتنا الفنية وقدمت لنا أعمالا خالدة. وغمرتنى مشاعر بين الحب الجارف و الحزن العميق، على رحيل (صلاح السعدني) واحد من أنقى الشخصيات وأجملها ، فلقد جمعتنا صداقة برغم فارق الشهرة والعمر، وانتبهت إلى أن كثيرين سيقولون أنهم كانوا أصدقاء له. فالحقيقة…

فضائيات

علي عبد الرحمن يكتب: (شيطان أمريكا الأكبر والإعلام)!!!

لم أر في كل أزمنة العهر الإعلامي منذ (جوبلز) وزير دعاية هتلر وحتي إعلام النكسه لدينا، كذبا وتضليلا وتلاعبا بالتصريحات الإعلاميه كما يحدث الآن من (أمريكا) شيطان الأرض الأكبر ومن الكيان الصهيوني المدلل أمريكيا حتي الاشمئزاز من تبعية الإداره الأمريكيه لحكومة المتطرفين اليهود. فمنذ الرد الإيراني هزيل التأثير على الكيان المحتل، وإداره أمريكيا تتلاعب بإعلام العالم أجمع، فأولا ملأت الأبواب كلاما عن…