رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي
تصفح الوسم

سامي فريد

سامي فريد يكتب : نجحت (وهيبة) فنجح رشدي والأبنودي !

بقلم الأديب الكبير : سامي فريد بدأت هذه الحكاية وبدأ معها سطوع نجم عبدالرحمن الأبنودي برسائل كان يرسلها الأبنودي من الصعيد الجواني من قنا إلى مجلة (صباح الخير) وتحديدا إلى الشاعر صلاح جاهين الذي أعجب بهذا النوع الجديد من كتابة الشعر…

سامي فريد يكتب : برقية من إيطاليا .. أمينة تنتظر على الميناء !

بقلم : سامي فريد سيظل السر (في بير) كما يقولون.. والسر حافظت عليه أمينة رزق منذ عام 1930 وحتى وفاتها عام 2003، لكنها كانت البرقية التي صنعت منها نجمة النجوم!! مشوار طويل طويل بطولة عمرها منذ ولدت في طنطا بمحافظة الغربية عام 1910 ثم…

سامي فريد يكتب : (كتاكيتو بني) ممثلة بأمر من الريحاني !!

بقلم الأديب الكبير : سامي فريد يعرفها جمهورها وعشاق شخصيتها السينمائية باسم زينات صدقي.. أشهر عانس في السينما المصرية.. وزينات صدقي اسمها الحقيقي قبل أن تعمل بالفن هو زينب محمد مسعود، إسكندرانية من مواليد حي الجمرك عام 1912.. بيضاء…

سامي فريد يكتب : المهندس .. الأسد يا سميحة .. الأسد!

بقلم الأديب الكبير : سامي فريد ضمت المجموعة عددا من الفنانين جمعتهم المصادفة والأسباب مختلفة في (ستوديو الأهرام)، كان منهم (فؤاد المهندس وعبدالمنعم مدبولي وعزت أبو بكر وسعيد صالح وعبدالله فرغلي وماهر تيخا - هاجر إلى الولايات المتحدة…

سامي فريد يكتب : لن نقلق وعندنا خضرة وجمالات

بقلم الأديب الكبير : سامي فريد دق جرس التليفون في مكتب الأستاذ يحيى حقي في مصلحة الفنون بعد عودته من فرنسا التي كان يشغل فيها منصب الوزير المفوض. كان المتحدث هو الأستاذ فتحي رضوان وزير الارشاد ليبلغ يحيى حقي برئاسة مصلحة الفنون، ثم يطلب…

سامي فريد : كاميليا ماتت محترقة بسبب أنيس منصور !

بقلم : سامي فريد التقت الفنانة (كاميليا مع وداد حمدي)، وكان لقاؤهما الأول والأخير في فيلم (قمر 14) إنتاج عام 1950 من إخراج نيازي مصطفي وبطولة (عبدالفتاح القصري ومحمود ذو الفقار وحسن فايق وفردوس محمد والسيد بدير مع كاميليا ووداد حمدي مع…

سامي فريد يكتب : ومات سمعة ولكن بعد انصراف الأرشيف !

بقلم : سامي فريد كنا قد بدأنا في العمل في صحيفة الأهرام في طبعته الثانية التي تبدأ من بعد الساعة الثامنة مساء وتنتهي بصدور الجريدة ما بين الساعة الحادية عشر إلى الثانية عشرة ليلا. دق جرس التليفون على الدسك المركزي الذي يدير العمل، وكان…

سامي فريد يكتب : فرحت.. وحزنت.. وضحك صلاح جاهين للنكتة !

بقلم : سامي فريد في هذا المقال أستكمل ملابسات صرف مافأة شهر من مرتبي بسبب كاريكاتير صلاح جاهين عن محمد عبد الوهاب الذي أنقذته من الحذف من صفحات الأهرام وذلك بتغير كلام التعليق والاحتفاظ بالرسم كماهو وجاءات التفاصيل على النحو التالي: كان…

(حكايات من زمن فات) : (غزل البنات) يبدأ أمام باب الأسانسير!

بقلم : سامي فريد كثيرا من كانت الفنانة ليلى مراد تقول عن أنور وجدي انه فنان سبق عصره.. عبقري! قالت هذا الكلام للكاتب الصحفي صالح مرسي الذي ذهب إليها في الشاليه الي تمتلكه في المعمورة بعد محاولات متعددة ليجري معها أي حوار لمجلة روزاليوسف.…

(حكايات من زمن فات) .. كمال حسني السبب!

بقلم : سامي فريد هل كانت الصدفة وحدها هى سبب هذه الحكاية؟ لا أظن وعندي من الأسباب ما يمنع هذا الاحتمال!. أم هل كانت نتيجة تخطيط أعده منتج الفيلم الثاني لينسخ الفيلم الأول ويدفعه إلى ظلام النسيان! ولابد أن نحكي الحكاية من الأول فربما…