رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي

سلامة في خير .. ومصر كلها في خير !

بقلم : سامي فريد ماذا كنت ستفعل لو صادفتك نفس الورطة التي وقع فيها سلامة أفندي الفراش الخصوصي لخليل بك هنداوي المليونير صاحب محلات هنداوي الكبرى والذي لا يمكنه بحال الاستغناء عن خدمات سلامة.. فهو الذي يجد له نظارته عندما يبحث عنها.. وهو…

حسن ونعيمة .. ويبقى السؤال: لماذا؟

بقلم : سامي فريد لابد أننا سنصاب بالحيرة إذا سألنا أنفسنا لماذا تحمس موسيقار الأجيال عبدالوهاب لإنتاج هذا الفيلم عام 1959 رغم علمه بأن بطولة الفيلم كانت في البداية لفاتن حمامة وعبدالحليم حافظ لولا تمسك صاحب القصة ومؤلفها عبدالرحمن خميس بأن…

امرأة زوجي .. دراما سينمائية بناها المؤلف

بقلم : سامي فريد القصة السينمائية لهذا الفيلم كتبها أبو السعود الأبياري مع السيناريو والحوار.. وهو كاتب كوميدي معروف، لكن الفيلم ابتعد تماما عن الخط الكوميدي ليدخل إلى الدراما الاجتماعية، فيحكي قصة زوجة تعشق زوجها وهو يبادلها عشقاً بعشق…

الوحش.. أذل القرى الوادعة حتى أذلته !

بقلم : سامي فريد لا يفوت الكاتب الكبير نجيب محفوظ مؤلف قصة هذا الفيلم أن يقدم لنا في فيلمه درسين في وقت واحد: الدرس الأول هو أنه مهما كانت قوة بطش وإرهاب عبدالصبور (محمود المليجي) بطل الفيلم الإرهابي الذي أذل الريف لعنفه فإنه حتما لابد أن…

لسنا ملائكة .. كلاكيت – خامس مرة !

بقلم : سامي فريد فيلم (لسنا ملائكة) للثلاثي سمير غانم وجورج سيدهم والضيف أحمد، يرحمهم الله جيمعا، مأخوذ عن مسرحية للكاتب الفرنسي (ألبير هوسون)، كتبها للمسرح من ثلاثة فصول عام 1952 ولاقت نجاحاً كبيرا في فرنسا حيث طافت بالعديد من المدن…

الزهور الفاتنة .. لا تكون إلا للقلوب الطاهرة

بقلم : سامي فريد ربما كانت مؤلفة القصة السينمائية (ملكة فهمي سرور) تقصد أن تظهر التناقض الكبير بين المظهر.. والجوهر. فالزهور الفاتنة التي تطلبها رتيبة الراقصة (تحية كاريوكا) الفاسدة المنفلتة كان هدفها منها إخفاء فسادها وجحودها لأهلها…

آه من حواء.. ترويض النمرة في فيلم كوميدي!

بقلم : سامي فريد فكرة الفيلم تعود إلى القرن السابع عشر عندما كتب وليم شكسبير مسرحيته الرائعة باسم ترويض النمرة أو Taming of the sheets عن تلك الفتاة رائعة الجمال (كتارينا) التي تعتقد أن الجميع لابد أن يخضعوا لجمالها وأن يكونوا عبيدها تتحكم…

نافذة على الجنة.. الشر يسقط في النهاية !!

بقلم : سامي فريد ماذا تفعل لو وجدت نفسك فجأة وقد سقطت في براثن الخطأ رغم أنك إنسان لا يعرف الخطأ ولا الشر ولم يسع إليه لكن الشر هو الذي سعى إليك فتسقط فيه وتظل حياتك كلها رهين ما حدث.. وما لم يمكن فيه لك أي ذنب؟! هكذا بنى محمد كامل حسن…

(سلامة في خير) مادام متمسكا بأصله

بقلم : سامي فريد هل إلى هذا الحد يصنع المظهر هذا الفارق الهائل في حياة الإنسان فيتحول فراش محلات هنداوي لتجارة الأقمشة إلى سلطان عظيم لإحدى الدول الإسلامية المجاورة لمصر وليكن اسمها مثلا بلودستان؟! هكذا بنى الأستاذان بديع خيري ونجيب…

(أضواء المدينة) تفتح الطريق أمام الفنان الحقيقي

بقلم : سامي فريد يذكرني هذا الفيلم من زاوية الهدف الرئيسي الذي يسعى إليه وهو إثبات أن الفن الحقيقي لا تحكمه المظاهر مطلقا، ولكن يؤكده صدق الفنان في إثبات ذاته تماما كما حدث مع فيلم "حبيب العمر" بطولة فريد شوقي وسامية جمال عندما جاءت الفرقة…