رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي

لطفي بوشناق … الحنجرة المهذبة في “علمني يا سيدي”

أصالته الغنائية أوصلت صوته للجمهور

كتبت : سما أحمد

حين يصاب القلب بمشاعر الإعجاب مع مرور الوقت تتطور هذه المشاعر للحب والعشق، عندها يصبح المحب شاعرا يقول أحلى كلمات الغزل وأرقها، وهى من أجمل الحالات التي يمر بها أي إنسان، وبالذات إذا كانت كلمات صادقة، ومعبرة، وعميقة، هذه الحالة أشعر أنها تلخص علاقة المطرب التونسي الكبير “لطفي بوشناق” بالغناء، فالرجل يؤمن بأهمية ما يقدمه، لهذا يؤديه بصدق وحب، وهذا الصدق والحب ينتقل فورا إلى قلب وعقل ووجدان من يسمعه، فهو يعيش بصدق كل حالة يغنيها، إذا كانت حالة حب فهو عاشق من أخمص قدميه وحتى شعر رأسه، وعندما يغني للأوطان فهو مناضل يحارب بصوته كل أعداء العالم العربي، وإذا غنى أغنيات دينية تجده متصوفا كبيرا يبتهل ويخشع في كل حرف يغنيه، وإذا غنى للإنسانية فهو سفير للنوايا الحسنة.

عبر عن هموم المواطن العربي أينما وجد

و”بوشناق” حريص فى اختياراته الغنائية جدا، لهذا تصدق ما تسمعه، فأغنياته تجيد العزف على المشاعر وتتسلل للوجدان، ومن خلالها ينسج لنا أعمالا تحولت مع الأيام إلى علامات بارزة فى تاريخ الأغنية العربية عامة والتونسية خاصة، حتى أصبح رمز للأغنية التونسية، على مدى مشواره منح ملايين المشاهدين العرب فرصة المتعة السمعية وهم يتابعون أعماله المشغولة على نبض أحلامهم وآمالهم وانكساراتهم والمنحوتة جماليا من الواقع والمستعادة من التاريخ.

مطرب يعرف كيف يشعل المسرح بالغناء

من الأشياء التى نفتقدها حاليا بسبب فيروس “كورونا” المستجد، هو عدم ظهور هذا المطرب فى حفلات عامة، فصوته خلق للمسارح، ولم يخلق للكاسيت أو الكليبات، من أجمل ألبوماته التى قدمها فى مشواره ألبوم “علمني يا سيدي” الذي أنتجته شركة “صوت القاهرة” فى منتصف التسعينات، وحقق نجاحا جماهيرا كبيرا، لما يتضمنه من أغنيات راقية، تضمن الوجه الأول أغنيات “علمني يا سيدي، جيت يا أهل الهوى، ليش تجرحني، خدعتيني”، وكلها من التراث العربي، وكتب ” آدم فتحي” أغنية “علمني يا سيدي”، وتضمن الوجه الثاني أغنيتي “غالبك” كلمات آدم فتحي، “كل ما فيك” كلمات “صلاح أبوزيان”، ألحان لطفي بوشناق، وكتب ولحن الموسيقار اللبناني “إيلي شويري” أغنية “يا ساكنة”، والأغنية الرابعة هى “أحذرك” وهى من التراث.

غلاف الألبوم

جاء غلاف الألبوم  الخارجي متميزا للغاية، وإن كان فقيرا للغاية من الداخل، كعادة شركة “صوت القاهرة” التى يديرها مجموعة من الموظفين.

والآن نترككم مع كلمات أغنية ” علمني يا سيدي” التى حملت عنوان الألبوم وهي من التراث التونسي، وكلمات آدم فتحي:

علمني علمني، علمني علمني

سيدي سيدي، علمني وخذ بايدي

علمني نقرأ ونكتب، علم أمتحن وأدب

مهما كان صعب إمتحانك

الدنيا إمتحانها أصعب

علمني وايدك في ايدي

خليك معاي يا سيدي

جناح الأيام يطير، يطير بيا وبيك

في كل زحام يسألني عليك

نتمنى نرجع لصحابي

وقسمي وكراسي وكتابي

والدنيا تغني على بابي

وانا خالي البال صبري موال

علمني علمني، سيدي سيدي

علمني نرد جميلك

على صبرك وسهرليلك

علمني نرد جميلك

على صبرك وسهر ليلك

مهما نور قنديلي

انا نوري من قنديلك

علمني وايدك في ايدي

خليك معاك يا سيدي

جناح الايام يطير بيا وبيك

في كل زحام، يسألني عليك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.