رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي

الطريق الى 30 – (23 ) .. الساعات الأخيرة

بقلم المخرج المسرحي الكبير: عصام السيد

كان حصار وزير الثقافة قد سبب قلقا شديدا له ، فبعد حصاره معنويا و منعه من افتتاح أى فعاليات تخص الوزارة ، إضافة إلى جانب هزيمته أمام جموع التشكيليين فى معركة المعرض العام إلى حصاره داخل مبنى الوزارة ، كل ذلك دفعه إلى أمرين:

الأول: زيارة مكاتب قطاعات الوزارة ، بعد تمهيد الطريق من معاونيه و المتعاطفين ليستميل الموظفين بتوزيع المكافآت عليهم ، واعدا بحل كل المشاكل ، و الاستجابة لكل المطالب الفئوية التى ظهرت بعد الثورة .

و الثانى: خلق كيانات وهمية توحى بانقسام المثقفين و أن بعضهم مع الوزير ، مثل مجموعة ظهرت فجأة تحمل اسم ( مبدعون من أجل الثورة ) و التى اصدرت بيانا تستنكر  فيه ( السلوك الهمجي الذي صدر عن بعض المنتفعين من المثقفين ضد وزير الثقافة ، وتهديدهم باقتحام مكتبه إذا لم يتقدم باستقالته ، مؤكدة أن هذا السلوك ينم عن انهيار قيمي لدى تلك النخب وتحولها إلى مجموعات من البلطجية ) .  بعد أن صوروا الأمر على أن  : ( عدد من العاملين بالأوبرا وأكاديمية الفنون قد نظموا وقفة  أمام مكتب الوزير بقيادة الدكتور أحمد مجاهد رئيس هيئة الكتاب المنتهى انتدابه ، والدكتور سامح مهران رئيس الأكاديمية ، وقاموا بمحاصرة جميع أبواب مكتب الوزير ،  ومنعوا العاملين في مكتب الوزير من مغادرة الوزارة عقب انتهاء مواعيد العمل الرسمية ) ،  مما يوحى بأن الأمر تم داخل الوزارة و أمام مكتب الوزير شخصيا !!

و الحقيقة أن المظاهرة حاصرت مبنى الوزارة ، و لم تهدد باقتحامه ، و أن الذى تم منعه من مغادرة المبنى كان الوزير فقط و لم يتعرض أحد للموظفين . و لكنها كانت فرصة ذهبية له من أجل تصوير نفسه فى موقع المهدد من قوى غاشمة ، و لذا سارع إلى الإعلان فى صحف الإخوان أنه لن يتراجع عن دعم الثقافة والفن والإبداع مهما كان الهجوم ضده ، مؤكدا أن محاولات الثورة المضادة شغله بحملات شخصية لن تصرفه عن مهمته الرئيسية  فى تطهير الفساد المتراكم بالوزارة منذ ربع قرن ، وإيصال الدعم إلى شباب المبدعين ، بعد أن هيمنت عليه مجموعة من أصحاب المصالح وحرمتهم منه . 
وقال – في تصريحات لـ (الحرية والعدالة) : ( إنني أسأل هؤلاء الذين يقودون الحملة ضدي : ماذا قدمتم للشعب المصري؟ ، فمصر بعد الثورة لا يجب أن تكون أسيرة مجموعة لم تستطع أن توصل الإبداع للمصريين على مدار سنوات طويلة ) .

و أثارت تلك التصريحات غضب الكثير من المثقفين، الذين تساءلوا من هو علاء عبد العزيز، وما هو إنجازه الثقافى، وقالوا إنه يجهل أعلام الثقافة المصرية ، فقال الشاعر والناقد شعبان يوسف  لـ (اليوم السابع) : إن كلام وزير الثقافة عن المثقفين بهذا الشكل، هو كلام شخص غير مسئول وجاهل بالمثقفين، بداية من المخرج مجدى أحمد على ، والأديب العالمى بهاء طاهر، ومحمد هاشم صاحب دار ميريت للنشر والتى تعتبر من أهم دور النشر المصرية ، ويوسف القعيد ، و فتحية العسال .

وأضاف يوسف: إن أقل شاب شارك فى الاحتجاجات قدم للثقافة أكثر مما قدمه علاء عبد العزيز، الذى جاء من الصفوف الخلفية فى الثقافة ، مؤكداً أنه يجب أن يكون آخر واحد يتحدث عن إنجازات المثقفين ، لأن كلامه بهذا الشكل يعتبر نوعا من الردح الثقافى ، وبالبلدى ( اللى فىَّ أجيبه فيكوا ) ،  لأنه لم يقدم أى شىء للثقافة ولكنه يعتمد على بعض من الموظفين من أجل إرهاب المثقفين الحقيقيين ، وهى تصريحات أقل ما يقال عنها إنها تصريحات عبثية. 

من ناحية أخرى جاء رد الناشر محمد هاشم ساخراً من تصريحات عبد العزيز، قائلاً له فى جملة واحدة ( ماذا قدمت أنت للثقافة ؟ ) ، وأضاف الكاتب محمد فتحى : ( إن علاء عبد العزيز، مجرد مونتير لم نكن نعرف عنه شيئا ، وإنه فقط يستند فى كلامه على مقالة أو مقالتين نشرهما على بوابة الحرية والعدالة ، والواقع إن إنجازه الثقافى ليس صفراً ، لكنه تحت الصفر ). 

و فى نفس الوقت كان التجهيز للتصعيد الأكبر يجرى فى سرية تامة ، فقد اتفق كل من المنتج محمد العدل و المخرج خالد يوسف و السيناريست سيد فؤاد و آخرين على أن تتوجه مجموعة من كبار رموز الأدب و الفن و الثقافة إلى مكتب الوزير فى يوم واحد و ساعة واحدة ، ثم يعلنوا اعتصامهم داخل الوزارة مطالبين بإقالته . و فى نفس الوقت يتم حصار الوزارة بأكبر عدد من المتظاهرين ليكونوا سندا للمعتصمين و حماية لهم ، و حددوا يوم الثلاثاء 4 يونيو لتنفيذ خططتهم ، و عندما فاتحوا أحد مسئولى الوزارة بالخطة ( و هو مسئول ظل موجودا فى كل العصور ) نصحهم بتأجيلها ليوم الأربعاء – يوم اجتماع مجلس الوزراء الاسبوعى – حيث يتغيب الوزير عن المكتب مما يضمن تخفيف الحراسة على مبنى الوزارة  و خلوه من عدد من الموظفين و رجال الأمن ، مما يعطى الفرصة لتواجد المعتصمين وقتا أطول و كأنهم فى انتظار حضور الوزير ، و عند اكتمالهم يتم الإعلان عن الاعتصام .

و اقتضت الخطة أن يتم صرف النظر عن مبنى الوزارة – تماما كما اقترح الفنان كريم مغاورى فى اجتماع المجلس الأعلى – فأعلنت جبهة الابداع عن فعالية ضخمة تضمن تواجد العدد الأكبر من المبدعين ، ليس فى القاهرة و حسب و إنما فى عموم الجمهورية ، فدعت إلى اعتبار يوم الأربعاء 5 يونيو هو يوم نكسة الثقافة المصرية و على المبدعين فى أنحاء الجمهورية  التظاهرأمام مقرات قصور الثقافة ، للمطالبة بإقالة الوزير، استمرارًا لحالة التصعيد التى أعلنت عنها العديد من الحركات والائتلافات الثقافية ( حتى يتم تشتيت جهود الأمن ، و أملا فى أن يغرى  نجاح الاعتصام  ، المتظاهرين بالمحافظات ، على احتلال تلك القصور ) .

المزيد من المشاركات

كما أعلنت جبهة الابداع – استمرارا لخطة الخداع – إنه فى نفس اليوم سيتم عقد اجتماع لجميع الفنانين و الأدباء و المثقفين و النشطاء السياسيين فى تمام الساعة الثانية عشر ظهرًا فى المجلس الأعلى للثقافة بدون الحصول على تصريح من الوزارة ، وذلك تأكيدا منهم على احتلال كافة المواقع الثقافية (و بذلك يصرفون النظر تماما عن مبنى الوزارة  و أن يتجمع اكبر عدد من المثقفين و الفنانين فى أقرب مكان لها) و كان الهدف المعلن من الاجتماع التأكيد على أنه بدءًا من اليوم ، لا سلطة للوزير على المجلس الأعلى للثقافة ، و يضم جدول أعمال الاجتماع :

أولا : انتخاب رئيس جديد للمجلس الأعلى للثقافة بمعرفة المثقفين فى إطار جمعية عمومية عاجلة تضم ممثلين لكافة قطاعات الثقافة والفنون والاتحادات والمؤسسات الثقافية المدنية ، وتكون أولى مهمات رئيس المجلس المنتخب الإشراف على وضع تصور واستراتيجية عمل تحكم نشاط المجلس ولجانه ، انطلاقا من الحق الأصيل للمثقفين فى إدارة الثقافة المصرية ، إضافة لتسيير أعمال الثقافة والمثقفين .

ثانيا : انتخاب لجان المجلس البديلة طبقا للضوابط والمعايير التى سوف يتفق عليها أغلبية الحاضرين .

ثالثا : انتخاب مجالس إدارات جديدة وفاعلة للجهات الآتية : صندوق التنمية الثقافية ، مراكز الإبداع ، مركز الهناجر للفنون ، قطاع الإنتاج الثقافى ، هيئة قصور الثقافة ، قاعات عرض الفنون التشكيلية ، دار الأوبرا المصرية .

رابعا : العمل على التوافق حول ( استراتيجية عامة للثقافة  ) فى أسرع وقت ممكن، ووضع آليات للتنفيذ والمتابعة ، مجدولة زمنيا .

خامسا : أن يستمر الاعتصام داخل المجلس ، ودار الأوبرا المصرية ، حتى يتم تمكين المثقفين من إنفاذ جدول الأعمال المطلوب .

والموقعون على البيان هم  (جبهة الإبداع المصرى ، ومشروع دعم المسرح المستقل ، والجبهة المصرية للدفاع عن الثقافة ، ونقابة المهن السينمائية ، ائتلاف الثقافة المستقلة ، ورئيس اتحاد الفنانين العرب ، ولجنة العاملين بدار الأوبرا ، مؤسسة شباب الفنانين المستقلين ، جمعية تدريب ودراسات الفرق الحرة)، وذلك ( كما نشرت الصحف ) .

و الحقيقة أن جدول أعمال المؤتمر وحده ( بعيدا عن احتلال الوزارة ) كان من الخطورة بمكان ، فهو يضع وزيرا منتخبا على رأس وزارة شعبية ،  تحتل المجلس الأعلى للثقافة – و هو الكيان البديل للوزارة رسميا حسب قانون انشائه – مما يعنى تواجدا ماديا للوزارة الشعبية ، و لا يجعلها مجرد وزارة ظل ، و لكن عميت أبصار النظام عن خطورة الوضع فاستهان به .

و كادت الخطة أن تفشل ليلة التنفيذ ، فكما روى لى السيناريست سيد فؤاد ( و العهدة على الراوى ) أن الدكتور محمد العدل و المخرج خالد يوسف لم يقوما بمقابلة الاشخاص المتفق على حضورهم صباحا لمبنى الوزارة للاعتصام ، حيث كان الاتفاق أن يقوم كل منهما بدعوة 5 اشخاص ( بشكل شخصى و بدون استعمال التليفونات خوفا من أن تكون مراقبة ) إلا أن زحام الأحداث و تسارعها لم يفسح لهم وقتا للتنفيذ فاضطروا ليلتها إلى استخدام الاتصالات التليفونية ، لدعوة المبدعين للاعتصام ، و هو أمر كان كفيلا بإفشال الخطة كلها .

و فى صباح الخامس من يونيو ، اتجهت مجموعة من رموز الإبداع إلى مبنى الوزارة تطلب لقاء الوزير ، و رفض رجال الأمن دخولهم ، و بعد محاولات عديدة للإقناع ، تم الترحيب بهم ظنا أنهم جاءوا لعقد هدنة مع الوزير أو انشقاقا عن باقى التيار ، و فى المجلس الأعلى تجمعت أعداد من الفنانين ، شبابا و شيوخ ، فى انتظار عقد المؤتمر ، و لكن جاءت الاتصالات بالتوجه إلى الوزارة ليتحول يوم النكسة إلى يوم انتصار لارادة مصر الثقافية .

و لهذا حديث آخر .. اتمنى من الله أن يمكننى من روايته قريبا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.