رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي

النجوم وأنا.. صلاح ذو الفقار.. الفنان خفيف الظل (2)

بقلم : د.إسماعيل إبراهيم

فى اللقاء الوحيد الذى أجريته معه فى (سنتر أوتيل) بشارع حمدان فى (أبو ظبى) عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة فى شهر إبريل 1984، كما قلت فى مقال الأسبوع الماضى امتد الحوار إلى ساعتين، وتنوع الحديث فيه بين حياة صلاح ذو الفقار العائلية وزيجاته، وأولاده، ومشواره الفنى الطويل، الذى بدأ فى عام 1956 مع أول فيلم شارك فيه من إخراج شقيقه عز الدين ذو الفقار وهو فيلم “عيون سهرانة” من بطولة شادية وفؤاد المهندس وعبد الوارث عسر.

د. إسماعيل إبراهيم فى حوار مع صلاح ذو الفقار

شخصيات متنوعة:

خلال مشواره الفنى الطويل – الذى انتهى بوفاته في 22 ديسمبر عام 1993 – نجح صلاح ذو الفقار في تجسيد عدد من الشخصيات الدرامية المتميزة ببعض الأفلام المحفورة بذاكرتنا، من بينها على سبيل المثال شخصيات: الضابط حسين ابن الريس عبد الواحد الجنايني بفيلم رد قلبي، المناضل البطل عيسى العوام بفيلم الناصر صلاح الدين، حمودة الحاصل على درجة الدكتوراه اللغة العربية في (حتى) بفيلم الأيدي الناعمة، الدكتور عبد المنعم رب الأسرة بفيلم الإرهابي، قائد القوات البحرية بفيلم الطريق إلى إيلات، بالإضافة إلى شخصية الزوج المحب لزوجته (شادية) بعدة أفلام  من بينها: أحمد بفيلم أغلى من حياتي، محمود بفيلم كرامة زوجتي ، صالح الموظف ببنك بفيلم عفريت مراتي ، المهندس المتميز حسين بفيلم مراتي مدير عام.

صلاح ذو الفقار مع أحمد مظهر فى الناصر صلاح الدين
صلاح ذو الفقار ونيللى على بوستر فيلم صباح الخير يا زوجتى العزيزة
وستر فيلم رد قلبى
بوستر فيلم موعد فى البرج صلاح ذو الفقار وسعاد حسنى
بوستر فيلم الحب كدا مع صباح
بوستر فيلم حب حتى العبادة صلاح ذو الفقار وتحية كاريوكا

250 فيلم

وصل عدد الأفلام التى شارك فيها صلاح ذو الفقار حوالى 250 فيلما منها: حبابة (1944)، عيون سهرانة (1956)، رد قلبي (1957)، جميلة (1958)، الرجل الثاني، بين الأطلال، نساء محرمات، حب حتى العبادة، نور الليل (1959)، ملاك وشيطان، الرباط المقدس، إني أتهم، مال ونساء، لقمة العيش، سر امرأة (1960)، طريق الأبطال، عاصفة من الحب، أنا وبناتي، وحيدة، موعد مع الماضي، الحب كده (1961)، جمعية قتل الزوجات، كلهم أولادي، موعد في البرج، القصر الملعون (1962)، الأيدي الناعمة، الناصر صلاح الدين (1963)، هارب من الحياة، زوج في أجازة، زوجة من باريس (1964)، أغلى من حياتي (1965)، مراتي مدير عام، ابتسامة أبو الهول، 3 لصوص (1966)، كرامة زوجتي (1967)، 3 نساء، الرجل الذي فقد ظله، عفريت مراتي، النيل والحياة (1968)، صباح الخير يا زوجتي العزيزة، سوق الحريم (1969)، برج العذراء، عين الحياة، غروب وشروق، رجال بلا ملامح، امرأة زوجي (1970)، القتلة، لمسة حنان، باريس والحب، إمرأة من نار، إعترافات إمرأة (1971)، الناس والنيل,

صلاح ذو الفقار مع نادية لطفى فى فيلم رجال بلا ملامح

أيضا: جريمة لم تكتمل، دعوة للحياة (1972)، ذكرى ليلة حب، الرجل الآخر (1973)، الأخوة الأعداء، دنيا، اتنين واحد صفر، في الصيف لازم نحب (1974)، المذنبون، الكرنك (1975)، عالم عيال عيال، أنا لا عاقلة ولا مجنونة (1976)، مسافر بلا طريق، الرغبة والثمن (1978)، خطيئة ملاك (1979)، لحظة ضعف، زيارة سرية، أنا لا أكذب ولكني أتجمل (1981)، الطاووس (1982)، الوداع يا بونابرت (1985)، عصر الذئاب، الأنثى (1986)، المليونيرة الحافية، الزوجة تعرف أكثر، رجل في عيون إمرأة، الوحل (1987)، أيام الرعب، الأسطى المدير، إمرأة للأسف، ملابس الحداد الحمراء، آسف للإزعاج، الحب أيضا يموت (1988)، إلحقونا، شقة الأستاذ عليوة، ولاد الإيه، حكاية تو، خيانة (1989)، أسكندرية كمان وكمان (1990)، لعبة الأشرار، الدكتورة منال ترقص (1991)، المتهمة، إلا إبنتي (1992)، الطريق إلى إيلات، لصوص خمس نجوم، وزير في الجبس، ديسكو ديسكو، لهيب الإنتقام، الإرهابي (1993). وذلك بخلاف بعض الأفلام الأخرى مثل: من فضلك وإحسانك خريف امرأة مشاعر انسانية.

صلاح ذو الفقار مع محمود المليجى فى فيلم رجالل بلا ملامح

مع كبار المخرجين:

ومن خلال مشاركته فى هذه الأفلام ، عمل صلاح ذو الفقار مع نخبة من كبار المخرجين الذين يمثلون أكثر من جيل ومن بينهم: نيازي مصطفى، عز الدين ذو الفقار، يوسف شاهين، هنري بركات، محمود ذو الفقار، حسن الإمام ، كمال الشيخ، عاطف سالم، محمود إسماعيل، حسين حلمي المهندس، محمد كامل حسن المحامي، حسن الصيفي، أحمد ضياء الدين، حسن رضا، محمد عبد الجواد، فطين عبد الوهاب، حلمي رفلة، محمد بسيوني، محمد سلمان، سيف الدين شوكت، رضا ميسر، حسام الدين مصطفى، سعد عرفة، نادر جلال، سعيد مرزوق، علي بدرخان، محمد عبد العزيز، أشرف فهمي، علي عبد الخالق، سمير سيف، عبد المنعم شكري، مدحت بكير، شريف يحيى، يوسف شعبان محمد، نور الدمرداش، محمد فاضل، يوسف مرزوق، إبراهيم الشقنقيري، يحيى العلمي، إنعام محمد علي، ناجي أنجلو، سيد طنطاوي، خليل شوقي، شفيق شامية، كمال عمار، نادية حمزة، إيناس الدغيدي، حسين الوكيل، سعيد عبد الله، شريف حموده، كريم ضياء الدين، بالإضافة إلى المخرج العالمي دشيو تساري.

منتج متميز:

لم تقتصر المساهمات الفنية لصلاح ذو الفقارعلى مجال التمثيل بل ساهم أيضا – من خلال شركة الإنتاج التي قام بتأسيسها – في إثراء السينما العربية بإنتاج تسعة أفلام وهي: موعد في البرج، أنا الهارب، رسالة من امرأة مجهولة (1962)، 3 لصوص، مراتي مدير عام (1966)، شيء من الخوف (1969)، أغنية الموت، الرجل الآخر (1973)، أريد حلا (1975). ونظرأ لأن فيلم أريد حلاً كان صرخة فى وجه الظلم والقهر الواقع على المرأة المصرية ، وأدى إلى تحولات هامة فى قانون الأحوال الشخصية ، فاز عنه صلاح ذو الفقار بجائزة أفضل منتج ، ويحسب له فى الإنتاج أيضاً مغامرته بإنتاج فيلم شيء من الخوف.

صلاح ذو الفقار وليلى طاهر وأبطال عائلة الأستاذ شلش

بصمة درامية متميزة:

كما تنوعت أدواره السينمائية، تنوعت مشاركاته بالدراما التليفزيونية بين الأعمال الكوميدية والمسلسلات الإجتماعية ومنها: زهور وأشواك، المغامرون الخمسة، المرأة الأخرى، بعد الضياع، حالة خاصة، قبل الضياع، امرأة في دوامة، الوهم والحقيقة، الرقم المجهول، الرجل ذو الخمسة وجوه، الفراشة، طائر البحر، الحقيقة ذلك المجهول، عودة الروح، الذين يحترقون، أفواه وأرانب، مفتش المباحث، الباحثة، راس القط، الأيدي الناعمة، النساء يعترفن سرا، داليا المصرية، رحلة عذاب، الحوت، إنتقام إمرأة، المرايا، زهرة من بستان، الهروب إلى السجن، الحب في حقيبة دبلوماسية، حساب السنين، أبيض وأسود، عائلة الأستاذ شلش، رأفت الهجان (ج2)، الطاووس، دموع صاحبة الجلالة، غاضبون وغاضبات، مذكرات شوشو، العودة الأخيرة، الثعلب، وذلك بالإضافة إلى بعض الأعمال الدينية ومن بينها: الأنصار، محمد رسول الله إلى العالم.

وتضم قائمة أعماله التليفزيونية أيضا مجموعة كبيرة من التمثيليات والسهرات التليفزيونية ومن بينها على سبيل المثال: الشقيقان، لا يا زوجتي، عيون لا ترى في النور، وأصبحوا خمسة، قطعة من الحديد الصدئ، رحلة الأوهام، وكان وهما، رد إعتبار، ألف وجه للحقيقة، عودة للماضي، نوسة، أعمدة منتصف الليل، ساحرة، لن أنساه أبدا، الرجل الطيب.

إسهاماته الإذاعية:

شارك صلاح ذو الفقار بخفة ظله وأدائه المميز في أداء بعض الشخصيات الدرامية المتميزة في عدد كبير نسبيا من المسلسلات الدرامية والتمثيليات والسهرات الإذاعية، ومن بينها: النشالة والجاسوس، لا شيء يهم، هذ الحب هل يموت؟، صراع مع الحب، العمر لحظة، أرض الفيروز، اسألوا الأيام، الرحلة، السباق، عندما تغيب الشمس، البحث عن الذات (أنور السادات)، فكرة بمليون جنيه، لعنة الماضي، عاشق الروح، الطعام لكل فم، صابرين.

صلاح ذو الفقار الفنان خفيف الظل

فنان مسرحى:

ونجحت أضواء المسرح في اجتذاب الفنان صلاح ذو الفقار للمشاركة ببطولة بعض العروض الجماهيرية، ففى مسرح الدولة قدم رصاصة في القلب (1965) للمسرح الحديث، و عازب وثلاث عوانس (1972) لمسرح الجيب.وفى مسرح القطاع الخاص ، قدم مسرحية روبابيكيا (1967) لفرقة “تحية كاريوكا” ومع المسرح الساخر (نجوى سالم): مسرحية صديقي اللص (1973)، ومع فرقة “الريحاني”: جوازة بمليون جنيه (1974( ومع “ثلاثي أضواء المسرح”: فندق الثلاث ورقات (1974)، ومع “نجوم الكوميديا” (حسين عناني): زوجة واحدة تكفي (1979(

الجد صلاح ذو الفقار وابنته وبينهما شريف رمزى الحفيد

مسرحيات مصورة:

كما شارك صلاح ذو الفقار في بطولة بعض المسرحيات التي انتجت خصيصا للتصويروالعرض التليفزيوني، ومنها: لعبة شهر العسل، راجل لكل بيت (1973)، مصيدة لراجل متزوج (1978)، القضية رقم 1 (1979)، أدب الجواز (1980)، نصيحة مخلصة للسيدات، شقة مشتركة (1981)، محترم لمدة شهر (1982)، مطلوب لعدم التفرغ (1984)، دعوة شخصية جدا (1985)، انتبهوا أيها الأزواج (1986)، اليوم المفقود (1988)، الزلزال (1990)، بالإضافة إلى: منقذ العالم، الحلوة دي من حارة الفيل، معقول ؟ لا معقول، مراتي حنان.

مخرجين ونجوم مسرحيين:

وقد تعاون – من خلال مجموعة المسرحيات التي شارك في بطولتها – مع نخبة من المخرجين الذين يمثلون أكثر من جيل ومن بينهم: كمال يس، نور الدمرداش، كمال حسين، سمير العصفوري، فايز حلاوة، محمد فاضل، عبد الغني زكي، شاكر عبد اللطيف، محمد أبو داود، زغلول الصيفي، محمد شعلان، فهمي الخولي، شاكر خضير.

ومن خلال تلك المسرحيات شارك بالبطولة نخبة من النجمات ومن بينهن: تحية كاريوكا، عقيلة راتب، نجوى سالم، نعيمة وصفي، زوزو نبيل، ملك الجمل، ليلى طاهر، رجاء حسين، نبيلة عبيد، سهير المرشدي، سهير البابلي، بوسي، زيزي البدراوي، رجاء الجداوي، مديحة حمدي، هالة فاخر، عزيزة راشد، ليلى فهمي، سناء يونس، مشيرة إسماعيل، هناء ثروت، ناهد جبر، نسرين، تغريد البشبيشي، وأيضا نخبة من كبار النجوم ومن بينهم: محمد رضا، محمد الدفراوي، فايز حلاوة، أبو بكر عزت، وحيد سيف، محمد نجم، سعيد عبد الغني، جورج سيدهم، أحمد بدير، نجاح الموجي، محمود الجندي، أحمد زكي، ممدوح وافي، أحمد راتب، محمود التوني، حسن حسين، محمود أبو زيد، عبد المحسن سليم، وحيد عزت، عبد الوهاب خليل، إبراهيم نصر.

شادية وصلاح ذو الفقار
شادية وصلاح ذو الفقار وزواج سعيد انتهى بالانفصال

ثنائى مع شادية وصباح:

كون الفنان صلاح ذو الفقار، والفنانة شادية، ثنائيًا رائعا فى تاريخ السينما المصرية، وكذلك فى مشوار حياتهما؛ حيث تزوجا فى عام 1964، وقدما معا مجموعة من الأفلام التى تصدرت قائمة أفضل 100 فيلم فى السينما وهي: أغلى من حياتى 1965، مراتى مدير عام 1966، كرامة زوجتى 1967، عفريت مراتى 1968، وجميعها من إخراج فطين عبد الوهاب، ومن إنتاجه قدمت شادية فيلم” شيء من الخوف”كما كوّن ثنائياً أيضاً مع ​الشحرورة صباح​ في أفلام “الرباط المقدس” و”الرجل الثاني” و”الحب كدا”.

نحو العالمية:

تألق صلاح ذو الفقار ونجاحه في فيلم “أغلى من حياتي” كان سببا في ترشيحه لأدوار في أفلام أجنبية، فشارك في فيلم إيطالي ألماني بعنوان “ابتسامة أبو الهول” مع نجوم من إيطاليا وألمانيا وأميركا، وأعجب به المخرج، وعرض عليه العودة معه إلى إيطاليا والانطلاق للعالمية، لكنه رفض وقرر استمرار مسيرته الفنية في بلده.

وشارك في فيلم بريطاني، “الفرسان” جسد فيه شخصية صلاح الدين الأيوبي، كما شارك في فيلم مكسيسكي “نفرتيتي” وجسّد فيه دور حور محب قائد القوات العسكرية في عهد أخناتون.

صلاح ذو الفقار وزهرة العلا

خفيف الظل:

لم يبرز الجانب الكوميدي الممتع في أداء ذو الفقار في الأفلام  التى قدمها من (إخراج فطين عبد الوهاب ملك السينما الكوميدية المصرية)، إنما أيضاً في أعمال كثيرة غيرها، من بينها: “موعد في البرج، جمعية قتل الزوجات، زوج في إجازة، زوجة من باريس، صباح الخير يا زوجتي العزيزة”، فضلاً عن دوره المشوّق وحضوره الجذاب والنادر في مسلسل “عائلة شلش” مع الفنانة القديرة ليلى طاهر، التي شاركته بدورها في أكثر من عمل.

وأرى أن دوره الرائع في فيلم “الأيدي الناعمة – 1963″، إخراج محمود ذو الفقار، يجمع قدراته على التعبير في مواقف متنوعة ومتدرجة، من لحظات الجدية الصارمة إلى المرح المحبب وخفة الظل والظرف الحقيقي.

الزملكاوى صلاح ذو الفقار_1

زملكاوى صميم:

كان للرياضة نصيب كبير فى حياة صلاح ذو الفقار، فإضافة إلى رياضة الملاكمة حيث حصل على بطولة الجمهورية في الملاكمة “وزن الريشة” عام 1947 كانت له علاقة وطيدة بالرياضة وخاصة كرة القدم، وكشف أكثر من مرة عن عشقه لنادى الزمالك، ودفعه عشقه “للفريق الأبيض” للمشاركة في حفل حضره عدد كبير من الفنانين للمساهمة في بناء مدرجات النادي، كما شارك عدد من الفنانين في لعب مباريات كرة قدم خاصة برفقة عبد المنعم إبراهيم، والفنان فريد شوقي لجمع تبرعات لبناء مسجد في نادي الاتحاد السكندري.

صلاح ذو الفقار يداعب حفيده شريف رمزى
صلاح ذو الفقار وزوجته الأولى

حياته العائلية

تزوج صلاح ذو الفقار أربع مرات كانت زوجته الأولى هى نفيسة بهجت وكانت على صلة قرابة به ومن رائدات العمل الإجتماعي تزوجها عام 1947 وبعد الخلافات قررا الانفصال شكليا من دون أن يتم الانفصال الرسمي خصوصاً أنها أم ابنائه المهندس أحمد والمحامية منى، وأثناء تصويره فيلم “رد قلبي” تعرف على الممثلة زهرة العلا وأثناء مشهد زواجهما بالفيلم طلب منها أن يتزوجها في الحقيقة، وهو ما حدث بالفعل ليحضر كل فريق عمل الفيلم الزفاف، ولكن انتهى الأمر بالطلاق بعد عام من دون أية خلافات حيث شاركا معاً بعدها في فيلمى “الرباط المقدس” و”جميلة”.

بعد انفصال شادية عن الفنان عماد حمدى ارتبطت بعلاقة حب مع صلاح ذو الفقار وتم الاعلان عن الزواج بعد عرض فيلم “أغلى من حياتي” وبعد عام كانت شادية قد أوشكت على تحقيق حلم حياتها بالأمومة والتزمت بتعليمات طبيبها ولم تخرج من المنزل طيلة خمسة أشهر لكن تم الاجهاض وهو ما جعل العلاقة بينهما تتوتر لتطلب الإنفصال ونجح الأصدقاء في جمعهما مجدداً  ولكن في عام 1973 تم انفصالهما نهائياً.

المشهد الأخير:

في 22 ديسمبر عام 1993 كان صلاح ذو الفقار يصور المشهد الأخير لفيلم “الإرهابي” مع ​عادل إمام​ وأصيب ذو الفقار بأزمة قلبية مفاجئة أدت لوفاته عن عمر يناهز 67 عاما.

جوائز و تكريمات:

خلال مشواره الفني، نال صلاح ذو الفقار، العديد من الجوائز والتكريمات منها جائزة الدولة في الإنتاج عن فيلمي “مراتي مدير عام، وأريد حلاً”، كما حصل على جائزة أحسن ممثل عن أفلامه ” أغلى من حياتي – كرامة زوجتي – الطاووس – زيارة رسمية – الأيدي الناعمة”

** رحم الله هذا الفنان القدير خفيف الظل الذي أمتعنا بأدواره المتنوعة على مدى أكثر من خمسة وثلاثين عاما، كان خلالها رمزا من رموز قوتنا الناعمة ومثالاً مشرفاً وقدوة طيبة للفنان المصري الملتزم بالقيم النبيلة السامية، والحريص كل الحرص على دقة اختياراته الفنية، ويكفي أن نسجل له عدم مشاركته – طوال مسيرته الفنية – إلا بتلك الأعمال القيمة رفيعة المستوى التي تتناول وتعالج القضايا الإجتماعية المهمة.. حقا أنه فنان قدير يمتلك أدواته الفنية بجدارة ويعي دوره التنويري جيدا، ويكفي تفرده في إجادة أداء بعض الأدوار التراجيدية بنفس درجة إجادته وتألقه في أداء الأدوار الكوميدية، وقد أهله نجاحه المبكر جدا في وضع بصمته الفنية – وبالتحديد من خلال مشاركاته السينمائية – لحفر مكانة خاصة له في قلوبنا وذاكرتنا بموهبته المؤكدة وتلقائيته المحببة وأدواره المتنوعة وحرصه الدائم على تقاليد المهنة والتمثيل المشرف للفنان العربي.

Dr.ismail52@gmail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.