رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي

محمد قنديل .. غنى “يارايحين الغورية” بدلا من حليم

يغني “مالي بيه”

بقلم : سامي فريد

كان في بيته مغني وفي المدرسة يغني حتى التحق الصبي أخيراً بمعهد إبراهيم شفيق للموسيقى والغناء بالقاهرة ليتعلم أصول الغناء في ذلك المعهد الكائن خلف قصر عابدين القريب من باب الخلق.

ولا ينسى الصبي على امتداد حياته يوم زارتهم في المعهد أم كلثوم لتختار من بينهم من يشاركها مشاهد فيلمها الجديد، وذلك من خلال مجموعة من الأطفال والصبية ليرددوا في أحد مشاهد فيلم “عايدة” مقاطع من أغنية عن جني محصول القطن في الحقول، وحكت أم كلثوم لإبراهيم شفيق عن الفيلم الذي تلعب بطولته ومعها المطرب إبراهيم حمودة، وعن حاجتها لأولاد وبنات يرددون في الكورال مقاطع من أغنية جني القطن.

وقدم لها إبراهيم شفيق مجموعة من الأطفال ليغنوا أمامها فتسمع أصواتهم وتختار بينهم، ولفت انباهها صوت ذلك الصبي الأسمر بشدة فأشارت إليه ليقترب منها وأنحنت مقتربة منه لتسأله عن اسمه..

قال الفتى: اسمي قنديل محمد حسن.

وابتسمت أم كلثوم وهى تربت على كتفه قائلة:

وليه ما يكونش اسمك محمد قنديل؟

فكانت أم كلثوم هي صاحبة اسمه الذي عاش حياته يغني به وعرفه الناس بعد ذلك به.

في جلسة مع نجاح سلام وعبد الحليم

غنى محمد قنديل مع المجموعة في الفيلم وعاد إلى المعهد الذي زاره أيضا الموسيقار محمد عبدالوهاب فسمع قنديل مع المجموعة فلفت نظره صوت محمد قنديل الصافي القوي فالتفت إلى إبراهيم شفيق يوصيه بالولد ويقول:

يا إبراهيم خلي بالك م الولد ده.. حط عينك عليه كويس قوي..

ثم أضاف الولد ده له مستقبل.. حيبقى مطرب كبير..

وتحققت نبوءة عبدالوهاب..

وتحققت للولد أكبر شهاديتن بموهبته وغنائه.. شهادة أم كلثوم.. وشهادة عبدالوهاب ليتقدم محمد قنديل في حياته بعد ذلك الصفوف، ويشتهر اسمه بين الناس فيغني في الإذاعة التي ينجح في امتحانها بسهولة حتى تلتقطه السينما..

ومحمد قنديل له حكاية معروفة وتاريخ مع ثورة يوليو، فهو أول من بشروا بها وغنوا لها عند قيامها عندما غنى لها “ع الدوار.. راديو بلدنا فيه أخبار” الذي ما يزال جمهوره يذكرها وترددها الإذاعة حتى اليوم..

نسبة ذبذبات النشاز في صوته أقل من 1%،

ثم توالت أغانيه في عديد من المناسبات فغني في بداية ظهور مشروع معونة الشتاء أغنيته التي سكتت عنها الإذاعة بعد ذلك وهي “أنا بالزعبوط والدلمية.. والبرد شديد والله عليا” وكانت قد نجحت بشدة عند أول اذاعتها حتى ذهبت المناسبة فذهبت معها الأغنية.

ولكن الحظ لم يتخل عن محمد قنديل، فظل يذكر تلك لمفاجأة التي لم يتوقعها من لجنة الاستماع بالإذاعة عندما أسندت إليه أغنية كان مقررا أن يغنيها عبدالحليم حافظ ليغنيها هو بدلا منه وذلك عندما رفضت اللجنة أن يغنيها عبدالحليم لأنها ليست من لون غنائه وقررت اللجنة أن يغنيها محمد قنديل فاشتهر بها.. وأذيعت الأغنية بصوته فنجحت نجاحا كبيرا وهي أغنية “يا رايحين الغورية”..

يغني “يامهون”

وتوالت وكثرت بعد ذلك أغنيات محمد قنديل في الإذاعة والسينما، نذكر منها أغنيات مثل: “صبح يا جميل” و”يا حلو صبح” و”جميل وأسمر” و”أبو سمرة السكرة” و”تلات سلامات” و”يا أهل اسكندرية” و”سحب رمشه” و”أجمل بلد بلدي وأشجع لود ولدي” وغيرها.. وغيرها.

صنف الكثيرون صوت قنديل كأحد أقوى وأجمل الأصوات المصرية، كما أعلنت جمعية الملحنين في فرنسا أن صوته من أنقى الأصوات، لأن نسبة ذبذبات النشاز فيه  أقل من 1%، وقال عنه عبد الحليم حافظ إنه المطرب الوحيد الذي لا يخدع الأذن، لأن قدراته الغنائية تصل إلى 1000%، واعترف الموسيقار محمد عبد الوهاب بأن صوت قنديل الأقوى في الوطن العربي، ووصفه فريد الأطرش بأنه جوهرة ثمينة يجب الحفاظ عليها وحمايتها، لأنه يتمتع بأقوى حنجرة صوتية لا يمتلكها أحد غيره به، بينما لم تجد كوكب الشرق أم كلثوم مطربًا يغني بدلا منها عندما دعاها ملك المغرب للغناء هناك سوى محمد قنديل، بعد أن اعتذرت بسبب ظروفها الصحية ، وكانت تقول عنه دائما أنه أقوى الأصوات.

وفي السينما غني محمد قنديل بعض الأفلام مثل “صراع في النيل” مع رشدي أباظه وعمر الشريف وهند رستم وأحمد الحداد، كما غنى أيضا في فيلم “ابن ذوات” مع إسماعيل يس ونجاح سلام وسراج منبير وميمي شكيب ومحمد التابعي وعبدالسلام النابلسي وعمر الجيزاوي والراقصة كيتي.. ومازلنا نذكر أغنيته لماجدة في فيلمها مع عمر الشريف.

رحم الله الفنان محمد قنديل “أجمل صوت رجال”، كما شهدت بذلك كوكب الشرق السيدة أم كلثوم..

 وكان قنديل بطلا في المصارعة وهذا غريب على مطرب مثله وكان يهوى تربية طيور الزينة ويرعاها ويعشقها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.