رئيس مجلس الادارة : محمد حبوشة
رئيس التحرير : أحمد السماحي

“تيم حسن” .. فنان يقتله الملل

تحليل الفلكي : رضا العربي

الفنان السوري الوسيم “تيم حسن”، ولد في يوم الثلاثاء الموافق ١٧فبراير من عام ١٩٧٦ تقريبا في التاسعة مساء. فبناء على هذه المعطيات يكون من مواليد برج “الدلو” الهوائي ويخضع للطاقات المرسلة من الكواكب المسيطرة على هذا البرج و المسيطرةعلى طالعه أيضا، فهو ممن يخضعون لطالع برج “الميزان” الهوائي بجانب خضوعه لطاقات برج “الدلو” لذ نجد أن الكواكب المسيطرة على نجمنا هذه المرة هم كوكبي “زحل والزهرة” اللتين وهبته هذه الطلة الجميلة والوسامة، وأيضا القبول لكل من يراه أو يتعامل معه.

أيضا نجد أن الرقم ()٨ هو سيد الموقف في حياة “تيم حسن”، ونجده يظهر تأثيره جليا كلما مرت الدورات الفلكية والسنين في حياة نجمنا، أما الطالع فهو يدل على الصفات الحقيقية أو كيف ينظر الناس لك وطالعك “ميزان” يمكن التّعرف على مولود “الميزان” بعدد من خصائص صاحبته “الزّهرة” التي تتمثل في حاجته المّاسة لربط العلاقات وخلق الإنسجام: رقّة، لطافة، إغراء، أناقة، الحسّ الجمالي، والقدرة على التكيف . فأنت محبب إلى النّفس، جذّاب وسهل المعاشرة، متفائل ومرح، تحب التّسالي و النّشاط و الموسيقى.

احترس من النار التي تشعلها !

أنت اجتماعي للغاية، لذلك لا تستطيع الاستغناء عن الآخرين وتفتخر كثيراً بالصداقة رغم كون معظم صداقاتك سطحية فقط. متقيّد و ملتزم بالأعراف و التقاليد، و تميل لتَبني تصوّرات وأفكار محيطك حتى تبقى محبباً، و في حال وقوع خِلاف فإنك تقدم كل التّنازلات تجنباً للنّزاع.

كثير الشّفقة و الرّحمة و تٌسرع لتقديم المساعدة للمقرّبين إليك، و حتى الغُرباء عنك تُدافع عنهم بحماس إذا كانوا على حقّ، لكنك في المقابل قد تكون ضحية احتيال أشخاص يعرفون كيف يستثيرون عطفك، حينها ستَخْتَلِق كل الحُجج كي تُثبت أنك أحْسَنت التّصرف وتُنكر الحقيقة المُرّة بالنسبة لك، و بسبب مرونتك و تفهمك فإنك تَصلح لتكون حكماً مثالياً قادراً على إخماد كل الخصومات.

في مشوار حياتك تظهر قوة مدهشة رغم طبيعتك المرنة للغاية، فتستطيع أن تصبح صارماً عندما يتوجّب ذلك، و هكذا فَمِن المستحيل أن نُقْنِعَك بتغيير رأيك إذا قررت اتباع حدسك أو هواك.

أنت حساس و تكره الانتقادات، وقد تثور ضد من يجرح مشاعرك.

لديك مزاج صعب يصعب التحكم فيه، فتبدو لنا متحيرا و مترددا ً، و أنت فعلاً كذلك، لأنك أمام الخيارات تقوم دائماً بقياس حسناتها و سيئاتها، فتارة تميل لِجانب و تَارَة للجانب الآخر، لكن ما أن تتّخذ القرار وتختار الحل المناسب فإنك لا تخضع و لا تتأثر برأي أحد بعد اختيارك.

الحياة العاطفية لديك تقوم كذلك على البحث عن الإنسجام في العلاقة مُتغاضياً عن عيوب شريكتك، و مُظهراً لها الإخلاص التّام لأنك لا تبتهج و تشعر بالسعادة حقاً إلا في الحياة الزوجية.

قد تكون ضحية احتيال أشخاص يعرفون كيف يستثيرون عطفك

من سلبياتك: تزداد حاجتك لأن تكون مقبولاً و محبوباً و مرغوباً فيك بحيث تُصبح سريع التأثر والإنجراح برأي الآخرين، و تنقاد للأشخاص الذين تَتأثر بهم، فتتبنى تصرفاتهم وقد تَتقمّص حتى عيوبهم بدون أن تكون واعياً بذلك.

عاجز عن الدّفاع عن نفسك وتُفضل إظهار استيائك بالصّمت على أن تُناقش بصراحة، حتى و لو كنت مقتنعاً بأنك على حقّ، وفقدانك للثقة بنفسك يزيد من تَردّدِك الذي يتميز به هذا البرج، وتدرس طويلا حسنات وسيئات مسألة ما، وفي النهاية تُغير رأيك فجأة .

على المستوى العملي تكون شديد الارتباط بالممتلكات المادية وتحب حياة التّرف، و هي ميول تَنضاف لرغبتك في نَيل الإعجاب التي تجعلك عابثاً، طائشاً، متقلباً، مثالياً و خيالياً، في كل الأحوال أنت دائما عاجز عن تقبل حقيقة الواقع، و عندما تقع في وَرطة تَلجأ لِلكذب كي تتخلص من المأزق.

الشمس في البيت الخامس: لديك رغبة للكشف عن إبداعك، إمّا بصورة بنّاءة أو بصورة مدمّرة، فأنت مهتمّ بكلّ أشكال النّفس الإبداعيّة – كالرياضة والكتابة والتمثيل، ةالدراما والألعاب، والرومانسية.

تسعى لتكون شخصا كريما متأثر بالصفات الجيدة والكريمة

لديك قدرة للتّمتّع بالحياة ولإعطاء السّعادة لآخرين، السّعادة عندك تأتي من محاولاتك الإبداعيّة أو الفنّيّة.

لديك ميل لتكون استبداديا “ديكتاتوريا”، وأن تتخذ قرارات غير محسوبة تودي بك إلى مخاطر غير ضرورية، فكن مترويا.

القمر في البيت الثاني عشر: تحت هذه الوضعية أنت ممن يعملون من وراء الستار في المؤسسات والسجون والمشافي أو أي شيء يساعد الآخرين، أنت من الذين يساهمون في تحقيق الخير للمجتمع وللناس التعساء والمضطهدين فيه، حساسية الوعي ستكون مضرة لك إذا لم تحاول إعادة ضبطها، وإن كثرة معاناتك في الحياة ستجعلك إنسانا” مطيعا”.

قد تكون عصبيّ وتحتاج إلى تّعلّم الاسترخاء

ستشكل أمك كربا”عظيما”، بالنسبة لك خدمة الآخرين الطريق الأسلم والأقصر للوصول إلى الرب، علم الآخرين ماذا تعلمت من خلال معاناتك، الحزن والمعاناة عنوان هذه الوضعية فتشجع ولا تستسلم.

بخصوص العمل: أنت ممن يحبون العمل بعيدا عن التواصل مع الناس، أو من خلال تواصل ضعيف معهم.

عطارد في البيت الرابع: تميل إلى التعلم والعلم وتكون توّاق بالاهتمامات الأدبيّة، وتحبّ الدّراسة، في البيت الدّراسة المتواصلة تعطيك حسّ بالأمن الداخليّ.

أنت قد تكون عصبيّ وتحتاج إلى تّعلّم الاسترخاء وأخذ الراحة من كلّ أشكال الانشغال، وبخاصة العلمية والأدبية فلا ترهق نفسك كثيرا”.

يمكن أن يكون هناك تغييرات كثيرة بمكان سكنك بسبب أرقك وحاجتك لإيجاد مكان لنفسك، وعندما تجد هذا البيت فسوف يحتوي على مكان خاص للدراسة ومكان خاص لمقابلة أصدقائك ومعارفك والتكلم معهم.

الزهرة في البيت الرابع: ترغب في الأشياء الجميلة وبيت لطيف فخم إلى حدّ ما.

لديك طبيعة فنّيّة وموهبة للتّرحيب بالناس في بيتك، ومن ثم فالضّيافة في البيت تعطيك متعة حقيقيّة.

لديك حبّ العائلة والأطفال شيء مقدس، والجزء الأخير في حياتك أو في السن المتأخرة منه ستكون سعيد ومرتاح.

المريخ في البيت التاسع: عقلك متحمّس لكنّ متوتّر، استقلالي في أفكارك، وحماستك الدّينيّة يجب أن تراقب حتّى لا تتحوّل إلى تّعصّب.

لديك آراء قويّة وتشعر بالسعادة عندما تخبر الآخرين عنها.

لديك رغبة قويّة للسّفر ليس بالضّرورة جسديًّا ولكنّ عقليًّا إلى أبعد نقاط حدود الفكرة .

إنك بكل تأكيد “ليبراليّ”، ولديك فلسفة تقدّميّة عن الحياة، ولا تريد أي شخص آخر أن يفرض معتقده عليك.

هناك إمكانيّة نزاع مع الصهر (النسيب)، ستجاهد من أجل ما تؤمن به وما تعتقد به.

لست دائما محق أو على حق، هذا الإيمان الأعمى بذلك يجب أن يراقب.

المشتري في البيت السابع: سوف تخطيء بالفرص الملائمة والفوائد والثروة من خلال زواج أو علاقة مع الشريك، بشكل عام إنك تبحث عن شريك يقدم لك وجهات نظره ويؤمن لك الفرص الملائمة للتوسع والتعاون لمساعدتك، كما إنه يقوي اعتقادك الديني والمواقف الفلسفية والأفكار والعقائد، إنك تشعر بحاجة للشريك الذي يساعدك على تطوير وجهات نظرك وضميرك الأخلاقي، إن الشريك الذي يعتبر شخص أو عضو في إحدى المهن يمكن أن يكون أكثر طلاقة وفعالية.

لو كان “المشتري” في موضع سيء أثناء ولادتك فإن الشريك يكون شخصا عنيدا وكسول ومتساهل مع نفسه ومتهور، وأحيانا غير جدير بالثقة، وغير أخلاقي مخز ومبذر.

النجاح سيأتي إليك بسرعة بطيئة فاصبر

إنك تسعى لتكون شخصا كريما متأثر بالصفات الجيدة والكريمة ومندفع مع الآخرين، ولكي تحصل على النتائج أفضل من شريك الزواج يمكن أن تحتاج إلى ضبط ومراقبة تصرفاتك وميولك وخاصة الغرور المزيف الكاذب.

زحل في البيت العاشر: تحب الاستقلالية بشكل أكيد والتنظيم، ولكن النجاح سيأتي إليك بسرعة بطيئة فاصبر واعمل وثابر، وواظب على العمل وستنجح، ولن أكذب عليك إذا قلت إنك من الناس الذين حظهم قليل “نوعا ما” تحت هذه الوضعية، لذلك عليك أن تصنع نجاحك بنفسك ولا تعتمد على الحظ .

يجب عليك أن تتقبل مسؤولياتك والأعباء الموكولة عليك وإلا سوف تتعرض لسلسلة لن تنتهي من المعوقات والأخطاء في حياتك.

إن مطاردة الناس للحصول على ما تريد سيؤدي بك إلى السقوط فانتبه إلى ذلك، يجب أن تتحكم بطموحك، احترس من النار التي تشعلها ولكن يبقى شعارك: “من حفر حفرة لأخيه وقع فيها”.

لديك مشكلة مع أحد الأبوين بسبب قلة انضباطك.

زحل في برج السرطان: لديك ميل لإخفاء مشاعرك وعواطفك الداخلية، البيت و العائلة مهمان جدا بالنسبة إليك، حتى إنك من الممكن أن تفوت الفرص لاحترام واجباتك العائلية، العائلة هى كلا السّند و العبىء مع إنه هناك نقص في الدفء بين أعضاء العائلة، و هذا يتجلى بالعمل الدّاخليّ الإيجابيّ بينك وبين آباءك، أو بينك وبين أطفالك، وهذا ما يدفعك للشعور بالقلق، قد تحبّهم جدًّا، لكنه صعب عليك إظهار شعورك تجاههم.

زحل في البيت العاشر: زحل في المنزل العاشر للمهنة ومن الترحيب العامّ يدلّ على المهنة القوية أو حاجات المنزلة، والدافع لإنجاز النجاح في مهنة. هذا الصحيح خصوصا بعد العبور الأول لزحل الذي يحدث في السنة التاسعة والعشرون، بحيث يعطي هذا الموقع القدرة التنظيمية والإدارية البعيدة النظر، بالمسعى للسلطة والقوّة، يخلق هذا التنسيب المركّب أحيانا أومواقف دكتاتورية.

أورانوس في برج العقرب: لا تتحمل الضغط العاطفي، تيكون عصبي المزاج.

أورانوس في البيت الثاني: تستطيع أن تكسب النقود بطرق إبداعية وأصيلة، المال والثروة والممتلكات المادية تأتي وتذهب فجأة و بشكل غير متوقع، هناك تحولات مفاجئة وهدامة على الصعيد المالي في حياتك.

أنت ترى في المال الحرية في متابعة تطوير المواهب الكامنة فيك، وروح الإبداع الفريدة والنادرة في الوجود، لذلك فالمال يعطيك الحرية والوقت لتنمية هذه المواهب، ولديك المقدرة على الخروج من أقصى المصاعب المادية.

نبتون في برج القوس: تبحث عن طرق جديدة لدمج التعاليم الغامضة مع التقاليد الدينية.

نبتون في البيت الثالث: نبتون في المنزل الثالث يفرض تأثيرا على عملياتك العقلية واتصالك مع الآخرين، وترى هذا التنسيب العقل الحدسي جدا، وأحيانا، قدرة للاتّصال على أوسع نطاق.

بلوتو في البيت الأول: يشير إلى وجود شخص مع طاقة داخلية كبيرة، تشعر أنك في حاجة لقوة وتأكيدعلى قدرة ذاتية.

في كلمة واحدة: أنت شخصيه قوية، أيضا من تأثير هذه الوضعية يعطيك مثل للهيمنة وممارسة حياة جنسية مكثفة.

تأثير قوي على الناس من حولك الطالع هو الميزان (Asc) الفتنة والجاذبية،الدبلوماسية، لطافة المعشر، تحب: الأشياء الجميلة في الحياة، المشاركة، المرح، والنبل، لا تحب: العنف، الظلم، الحماقة، والتقيد بالأفكار السائدة القمر ارتباط جيد مع زحل مناسب للسيطرة على الذات والثّبات والحذر ويمنحك الجدية وحسن التنظيم و التوازن في إدارة أعمالك.

القمر تثليث جيد جدا مع الزهرة: يزيد من خيالك وحبك ومودتك وتفاؤلك ويسمح لك أن تعيش أوقاتاً ممتعة جداً.

عطارد مقترن مع الزهرة: قران عطارد بالزهرة يهذّب خصالك الفكرية، ويجلب لك مرونة في التعبير عن الذات، هذا يوجّه تفكيرك لكي يكون شاعريا وفنيا ومتعاطفا؛ نتيجة ذلك تكون قادرا على تقدير كلّ الأمور المرتبطة بالفنّ، وتمتلك ذوقا جيدا، وتحبّ كلّ الأشياء الجميلة، وتميل على نحو طبيعي للرسم، الموسيقى، الشعر أو الغناء، و كل ما يدخل السرور إلى نفسك والآخرين.

لديك تعاطف وتجاوب ودّي مع الآخرين، و ترغب في الجانب الاجتماعي والممتع من الحياة.

الزهرة تقابل غير جيد مع زحل: يزيد من غيرتك و حبك للتملك و ميلك للاكتئاب و نزاعات مع محيطك.

المريخ ارتباط جيد مع المشتري: يخلق لديك طاقة قوية تستعملها في عملك و في مشاريعك الشخصية، ما يزيد من طموحك و حماسك ومهارتك، و يمنحك القدرة على تحقيق إنجازات مهمة، لكنك تحتاج إلى الصرامة لتتحكم في حياتك.

لديك ميل لإخفاء مشاعرك وعواطفك الداخلية

أهم أحداث هذا العام

 تجنب الشجار والتعامل المباشر مع النار، وحذاري من الأعداء في وسط عملك ممن يظهرون عكس ما يبطنون، لأنك مؤهل هذا العام للوقوع أو التعرض لحادث ما، أو حريق، أو إسالة دم – وقنا الله وإياك من كل شر-

أهم السنوات وأسعدها:

 ٢٠٢٧.

أسواء السنوات حظا:

٢٠٢٢ ، من الممكن أن تفقد فيها شي مهم أو عزيز لديك.

وفي النهاية لك كل الأمنيات الطيبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.